طالب عضو لجنة الوساطة الجنوبية ضيو مطوك، الناطق الرسمي، بضرورة توفير الموارد الكبيرة اللازمة لتنفيذ بنود اتفاقية سلام السودان من أجل عودة النازحين واللاجئين، وتعويض المتضررين من الحروب والنزاعات، والترتيبات الأمنية وإعادة الإعمار.

وجرت اليوم “السبت” في مدينة جوبا مراسم الاحتفال بالتوقيع النهائي لاتفاق السلام الشامل بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية التي تمثل مجموعة من الحركات المسلحة، وذلك لإنهاء الصراع في السودان، بحضور مسؤولين ورؤساء دول وحكومات إقليمية وعربية، فضلاً عن ممثلين عن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

وأكد مطوك في تصريحات صحفية، على هامش مراسم التوقيع، أن البداية غير المكلفة هي عودة قيادات حركات الكفاح المسلحة، مما يتطلب اتخاذ ترتيبات من حكومة السودان الانتقالية.

وكشف الناطق الرسمي للجنة الوساطة الجنوبية عن مبادرة من دولة جنوب السودان -الدولة الراعية لمنبر جوبا لمفاوضات سلام السودان الشامل- لعقد مؤتمر دولي للمانحين، من أجل توفير الموارد اللازمة لسد الفجوة في موارد السودان لتنفيذ الاتفاق ومتطلباته، ودعم الحكومة لاجتياز السنوات العشر الأولى من الفترة الانتقالية بنجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *