أرجأت المحكمة، الثلاثاء، محاكمة الرئيس السابق عمر البشير و27 شخصاً آخرين، متهمين بالاستيلاء على السلطة في انقلاب 1989، إلى 22 سبتمبر، لاستكمال الإجراءات.

وقرر القاضي الذي ترأس المحكمة، نقل جلسات المحاكمة القادمة إلى قاعة الصداقة بوسط العاصمة الخرطوم، لتتسع للحاضرين وتسمح باتخاذ التدابير الاحترازية في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد..

وحضر الجلسة المتهمون، وعلى رأسهم البشير، في ملابس السجن البيضاء. وفي حال إدانتهم سيواجهون عقوبات يمكن أن تصل إلى الإعدام.

ويحاكم المتهمون الـ28 بتهمة تنظيم الانقلاب الذي أوصل البشير إلى السلطة عام 1989. وحصل البشير في انقلابه العسكري على دعم “الجبهة الإسلامية القومية” بقيادة حسن الترابي الذي توفي في 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *