أرجعت السلطات السعودية باخرة ماشية تحمل ١٠ آلاف و٥٠٠ رأس من الضأن، وطالب عدد من المصدرين بحل لجنة تنظيم البواخر التي كونها النظام البائد وأصبحت تعمل لمصلحتها الشخصية بغض النظر عن مصلحة البلاد أو انسياب الصادر بصورة صحيحة.

وقال سليمان محمد صالح صاحب الماشية التي تم إرجاعها إن السبب هو مناعة الماشية وكانت أكثر من ٨٠% وعندما وصلت إلى ميناء جدة انخفضت إلى أقل من ٣٠%.

وأرجع سليمان الأسباب الحقيقية لكل مايحدث من أخطاء في عمليات الصادر إلى لجنة تنظيم البواخر التي اعتبرها أكبر معوق للصادر، مطالباً بحلها فوراً.

وأوضح حميد أحمد رئيس وكلاء المصدرين أن لجنة البواخر هي السبب الرئيسي في إعاقة الصادر، منوهاً إلى أن من حق المصدر أن يختار الباخرة التي تنقل مواشيه، قائلاً إنها تأخذ من أي رأس ٢٠ سنت لصالحها بغير حق.

ووصف صالح أحمد وكيل أعمال الطريفي اللجنة بأنها ظالمة، وتجبر المواشي أن تظل في المحجر أكثر من ١٥ يوماً في ظل جو ساخن، وعدم توفر مياه.

وقال أحمد حمدي جمعة وكيل أعمال بشير عشي لتجارة المواشي، إننا نشكو من تعنت لجنة البواخر التي أصبحت تنظر إلى مصلحتها الشخصية دون مصلحة البلاد وإجبار المصدر ببواخر غير صالحة بدليل دخول باخرة تسمى الفهد ورفضها المحجر باعتبارها غير مطابقة للمواصفات.

وطالب الحكومة بحل هذه اللجنة، وتساءل قائلاً “كل لجان النظام البائد تم حلها ماعدا هذه واشياللجنة التى بها ثلاثة أشخاص بالتعاون مع شركات الملاحة يتحكمون في الصادر وإعاقته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *