شهدت مدينة بورتسودان خلال اليومين الماضيين أحداثاً مؤسفة راح ضحيتها العديد من أبناء المدينة، ولذلك أصدر والي ولاية البحر الأحمر المهندس عبدالله شنقراي أوهاج أمر طوارئ رقم (٨) لسنة ٢٠٢٠م بفرض حظر التجوال الشامل بمحلية بورتسودان.

ووجه الدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء بتعزيز الوجود الأمني بإرسال قوات احتياطي مركزي إلى ولاية البحر الأحمر، وانخرط حمدوك في عدد من الاجتماعات واللقاءات المباشرة مع كافة المكونات الاجتماعية والسياسية والقيادات الأهلية لولايات شرق السودان.

وشدد رئيس مجلس الوزراء فى بيان صحفي اليوم “الأربعاء” على التأمين على قرار السيد والي البحر الأحمر بإعلان حظر التجوال الكامل في مدينة بورتسودان.

وجاء في بيان حمدوك أنه أصدر قراراً بتكوين لجنة رباعية من مجلس الأمن والدفاع تتولى مخاطبة الأزمة السياسية في ولاية كسلا، وتقديم توصياتها غداً “الخميس” إلى إجتماع مجلس الأمن والدفاع، بجانب وضع تصور للحل السياسي للأزمة في شرق السودان من المجلس المركزي للحرية والتغيير.

وترحم رئيس الوزراء على أرواح الضحايا الأبرياء الذين فقدوا خلال هذه الأحداث الدامية وقدم العزاء للأسر المكلومة في فقدها العزيز، وناشد كافة المكونات الاجتماعية والأهلية في شرق السودان بالالتزام بشعار الثورة المجيدة المتمثل في سلميتها التي أبهرت العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *