أعلنت الشركة السودانية للتوليد المائي والطاقات المتجددة عن زيادة ملحوظة في مناسيب النيل وروافده في الأحباس العليا، وأشارت إلى أن الزيادة وصلت مدخل بحيرة سد مروي.

ونوهت الشركة السودانية للتوليد المائي في نشرة صحفية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لأن المناسيب في المنطقة من أدنى محور سد مروي الحدود الشمالية في زيادة مضطردة في الفترة من يوليو حتى أكتوبر القادم.

وكشفت إدارة سد مروي عن زيادة كبيرة في منسوب النيل وارتفاعه في جسم السد مما أدى إلى فتح عدة بوابات وذلك نتيجة هطول أمطار غزيرة بالهضبه الأثيوبية.

وعلى خلفية هذه النشرة وجهت محلية حلفا تعميماً ومخاطبة جميع الجهات المختصة والتي شملت إدارة الدفاع المدني والأجهزة الشرطية وأصحاب المشاريع الزراعية ومصائد الأسماك ومحطات مياه الشرب وكل المواطنين على امتداد شريط النيل والبحيرة لاتخاذ كافة التدابير اللازمة حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

ودعا المدير التنفيذي لمحلية حلفا إسماعيل بلال عقب زيارته القرى الجنوبية التي تعرضت للسيول والأمطار إلى حصر المنازل والمؤسسات الخدمية، موجهاً السلطات الصحية القيام بدورها في تعزيز الجانب الصحي ورش المبيدات وشفط تجمعات مياه الأمطار والسيول.

وكشف المهندس مصطفى إبراهيم المختص برصد مناسيب بحيرة النوبة بميناء وادي حلفا أن منسوب البحيرة سجل “اليوم الأحد”  ١٧٧،٦٦متر بمعدل زيادة ٣ سم عن أمس، ومن خلال متابعة المناطق الجنوبية من المنتظر زيادة معدل البحيرة في الأيام القادمه.

فيما أعلنت الأستاذة رحاب حسن محمد مديرة محطة أبحاث الولاية أن زيادة منسوب النيل في دنقلا سجل ١٤،٩٠متر، مشيرة إلى أن أي زيادة قد تشكل تهديداً لعدد من أحياء المدينة على شريط النيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *