تألق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وقاد فريقه برشلونة لفوز غال على نابولي 3-1 في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ليضرب موعداً يوم الجمعة القادم مع بايرن ميونيخ في ربع نهائي البطولة.

دخل برشلونة المباراة ولديه أفضلية التعادل بملعب نابولي 1-1، وهو ما دفع نابولي لبداية حماسية وسيطرة استمرت لدقائق على مجريات اللعب على ملعب كامب نو، لكن سرعان ما نشط ميسي وتملك برشلونة زمام المباراة.

وفي الدقيقة العاشرة ترجم برشلونة السيطرة بهدف مبكر سجله المدافع الفرنسي كليمونت لينغليه من ركلة ركنية حولها برأسه داخل شباك مرمى نابولي، لكن حكم الفيديو المساعد (فار) أخر إعلان الهدف لشبهة وجود دفع للمدافع قبل الهدف مباشرة.

وسرعان ما عزز ميسي تقدم برشلونة بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 23 بمجهود فردي ومهارة عالية وسط حراسة من مدافعي نابولي الذين لم يستطيعوا إيقاف خطورته، ليرفع رصيده في البطولات الأوروبية إلى 115 هدفا، ويستسلم بعدها الفريق الإيطالي.

وبمهارة عالية أيضاً سجل ميسي الهدف الثالث في الدقيقة 32 لكن الفار ألغاه لأن الكرة ارتدت من صدره ولمست يده قبل تسجيل الهدف.

وتعرض ميسي لإصابة نتيجة تدخله مع المدافع السنغالي كوليبالي، وبعد توقف المباراة لدقائق لعلاج ميسي راجع الحكم الدولي التركي كونيت شاكير شاشة الفار واحتسب ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع سجل منها لويس سواريز الهدف الثالث لبرشلونة.

ولم تمر سوى ٤ دقائق حتى احتسب الحكم ضربة جزاء أخرى لنابولي سجل منها لورنزو إنسيني هدف تقليص النتيجة لنابولي لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة 3 – 1.

ومنح الهدف دفعة لنابولي الذي دخل الشوط الثاني بحماس كبير وحاول التسجيل مجددا في عدة هجمات باءت بالفشل، وحتى الهجمة الوحيدة التي نجحت في هز شباك برشلونة في الدقيقة 80 ألغاها الحكم بداعي التسلل.

وبسبب ضيق الوقت بعد توقف البطولة ٥ أشهر نتيجة تفشي وباء كورونا اتخذ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” قراراً بإقامة مباريات الدور ربع النهائي في الفترة من 12 إلى 23 من الشهر الجاري في العاصمة البرتغالية لشبونة، دون جمهور أيضاً بنظام مباراة واحدة فاصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *